شروحات تقنية

التجارة الإلكترونية وما هي أهم مميزاتها

 التجارة الالكترونية هي ببساطة عملية شراء وبيع السلع والخدمات عبر الإنترنت وتحويل الأموال والبيانات لتنفيذ تلك المعاملات، في حين تشير الأعمال الإلكترونية إلى جميع جوانب إدارة الأعمال التجارية عبر الإنترنت. تشير التجارة الإلكترونية على وجه التحديد إلى معاملات السلع والخدمات.

لذا يعد جمهور الإنترنت هو هدفك الأساسي عند تقديم المنتجات والخدمات عبر الإنترنت.

 وفقًا للإحصاءات، فإن حوالي 90٪ من مستخدمي الإنترنت يقومون بعمليات شراء إلكترونية ولو مرة واحدة في حياتهم.

لذلك لابد من الاهتمام بما يفكرون به ويبحثون عنه، وأن تحرص على مواكبة كل ما هو جديد حتى يقبل هذا الجمهور التفاعل مع متجرك أو خدماتك.

يمكن اعتبار التجارة عبر الإنترنت عملاً حديثًا. جميع موظفيها محظوظون بما يكفي ليكون لديهم جمهور خاص بهم قبل أن يبدأوا أعمالهم.

أهم مميزات التجارة الإلكترونية:

يتحدث الكثير عن مزايا التجارة الإلكترونية الشهيرة للربح السريع عندما تنجح في تسويق علامتك التجارية بشكل جيد عبر الإنترنت وتحقق معدلات مبيعات أعلى من المتاجر التقليدية لذلك فى الخطوات القادمة سنوضح لك:

1- لا حاجة لرأس مال كبير

من أهم مميزات إنشاء موقع تجارة الكترونية و العمل على الإنترنت أن صاحب العمل لا يحتاج إلى رأس مال كبير مقارنة بما يحتاجه لامتلاك متجر تجاري تقليدي ، حيث تحتاج إلى تجهيزه للكثير من المال ودفع تكاليف الكهرباء والإدارة والعاملين وغيرهم .

ولكن مع التجارة الإلكترونية لست بحاجة إلى الكثير لامتلاك الكثير من المال لدفع أي من هذه التكاليف، لأنها غير موجودة في المقام الأول.

كل ما تحتاجه لامتلاك متجر على الإنترنت، تكاليف بسيطة فيما يتعلق بحجز النطاق واستضافة المتجر، إلى جانب بعض التكاليف الأخرى للمنتجات والخدمات التي تتداول بها وستعود إليك مرة أخرى بعد البيع وتجني الأرباح . 

2- سهولة ومرونة العمل 

تسقط التجارة الإلكترونية من كاهلك الكثير من العمل والتفاصيل والمسائل الإدارية التي تأخذ من وقت وجهد صاحب العمل والمتاجر التقليدية، فمثلاً لن تضطر إلى إدارة موظفيك الآن، فأنت تعمل وتملك إدارة متجرك من خلال لوحة تحكم وبنقرة زر واحدة يمكنك التحكم في أي شيء.

حتى فيما يتعلق بإدارة عدد المنتجات أو جرد البضائع، مع تسجيل وإدخال جميع هذه البيانات على لوحة التحكم الخاصة بالمتجر الإلكتروني ، يمكنك تتبع إدارة المخزون دون الحاجة إلى إجراء جرد أو أي مشكلة يدوية، مثل ما كان يحدث عند امتلاك متجر أو متجر.

كما أنه يوفر عليك عناء التواصل مع العميل ومساعدته في اختيار ما يناسبه، بحيث يمكن للعميل فقط زيارة المتجر والبحث عما يريده من أحجام وألوان وتصميمات.

هذا بالإضافة إلى ما يقدمه الشحن والدفع عبر الإنترنت، فلن تحتاج إلى محاسبين أو إداريين لحساب أي تكلفة أو حساب النسبة المئوية للمبيعات وفصل الأرباح عن التكلفة، حيث يمكن إدارة كل هذه الخطوات الإدارية المعقدة والثقيلة عبر لوحة تحكم متجرك بكل سهولة دون جهد أو جهد.

وبالتالي، تصبح الأعمال والتجارة عبر الإنترنت أفضل في العديد من الجوانب مقارنة بالتجارة التقليدية التي يتكبد أصحابها الأعمال والمسائل الإدارية والحسابات والعديد من التفاصيل الأخرى المزعجة.

3- إمكانية توسيع نطاق النشاط التجاري

بدلاً من امتلاك متجر في متجر متعدد الأقسام أو بلدة، يمكنك من خلال العمل عبر الإنترنت وامتلاك متجر عبر الإنترنت، الوصول إلى المستهلكين في جميع أنحاء العالم.

يسمح لك التسويق الجيد بالبيع لجماهير مختلفة في العديد من المناطق الجغرافية، وهذا يفتح سوقًا جديدًا لعلامتك التجارية ويمنحك أيضًا فرصة للوصول إلى العولمة وتطوير وتوسيع تجارتك بمرور الوقت، وتحقيق ذلك عبر الإنترنت يعد كثيرًا أسهل من تحقيقها على أرض الواقع ، خاصة مع الروتين الحكومي المزعج الذي يختلف من دولة إلى أخرى.

4- المساهمة في تنمية المجتمع

بشكل غير مباشر ، قد لا تمس التاجر بشكل خاص، لكن لا يمكننا التغاضي عنه، وهو أن التجارة الإلكترونية تساهم في تنمية المجتمعات وتطورها وتطوير المجال التجاري والاقتصادي بشكل خاص، وهذا يرجع إلى مزاياها العديدة والمرنة التي تتيح فرصًا للعديد من الأفراد باختلاف الخصائص الجنسية والعمرية والنفسية والاجتماعية.

على سبيل المثال، تواجه النساء صعوبة عند بدء عملهم التجاري الخاص في وسط المتاجر الكبيرة والعلامات التجارية، ولكن مع تصميم متجر الكتروني على الإنترنت، يمكن للمرأة اليوم بدء أعمالها التجارية الخاصة بها وتحقيق الكثير من الأرباح من خلالها دون الحاجة إلى المرور بالعديد التحديات المجتمعية التي تعيق عمل المرأة ونجاحها.

وأيضًا من المرونة التي نجدها عند العمل في التجارة الإلكترونية، فإمكانية عمل الشباب في أي عمر وفي أي موقف بسهولة دون الحاجة إلى شرط تخرجهم من شهادة جامعية أو امتلاك بعض الضمان الاجتماعي.

كما هو الحال الآن يمكن لأي شاب أن يمتلك عمله عبر الإنترنت سواء من خلال التسويق بالعمولة أو العمل في متاجر الشحن السريع أو من خلال امتلاك متجره الخاص عبر الإنترنت.

5- تحسين العلاقة بينك وبين عملائك

من خلال تقنيات وأدوات التجارة الإلكترونية الحديثة، يمكنك تعزيز وتحسين العلاقة بينك وبين عملائك وجمهورك من خلال معرفة آرائهم حول خدماتك ومنتجاتك التي تقدمها.

كل هذا يوفر عليك الكثير من الاستبيانات والتحليلات التي قد تستغرق عدة أشهر عند إجرائها بالطرق التقليدية على الإنترنت.

فكل شيء أصبح سهلاً وفورياً بفضل التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي التي تمكنك من توقع آراء عملائك و تلبية احتياجاتهم بشكل احترافي سريعًا مما يضمن لك ولائهم وثقتهم. مع علامتك التجارية.

6- تحقيق أهداف عملك بطريقة احترافية

ترتبط هذه الميزة بما ذكرناه أعلاه من حيث تعزيز العلاقة بينك وبين جمهورك من خلال التحديثات والتطبيقات الحديثة، لتتبع العملاء وتحليل خصائصهم وتحديد سلوكهم في التسوق واهتماماتهم عبر الإنترنت.

يمكنك تحقيق العديد من النجاحات المتعلقة بأهدافك التجارية، مثل استهداف عملائك المحتملين بدقة واختيار استراتيجية التسويق المناسبة لجمهورك.

يمكن تحقيق ذلك بذكاء من خلال التحليلات المجانية والحديثة التي يوفرها محرك بحث Google وجميع منصات الوسائط الاجتماعية.

الخلاصة

مجال التجارة الإلكترونية كبير ومتوسع على الرغم من سهولة الدخول إليه وإمكانية تحقيق أرباح كبيرة من الضروري الالتزام جيدًا ببعض القواعد والمبادئ حتى نتمكن من الوصول إلى الأهداف المرجوة.

هذا ما حرصنا على معالجته في السطور السابقة من خلال مدونة التجارة الإلكترونية Expandcart ، كما كان من المهم توضيح أهم المزايا للتجار وأصحاب الأعمال نتيجة العمل والتداول عبر الإنترنت وكيفية حفظه للكثير من الجهد والوقت في الإدارة وتتبع العمل وغير ذلك  الأمور التي تثقل كاهلهم.

خالد طه

كاتب تقني، متحمس للتكنولوجيا، ومتابع جيد لكل جديد في عالم الهواتف الذكية. أعمل في مجال الصحافة الإلكترونية منذ عام 2013 وحتى الآن، عملت في العديد من المواقع التقنية واعمل حاليًا في موقع (ريفيو بلس).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى