اخبار

كيف تعلم انك بحاجة لشراء جهاز لاب توب جديد

قد تحتاج الى تغير جهاز اللابتوب الخاص بك لعدة أسباب منها انه قد يكون الجهاز بالفعل لا يعمل بالشكل المطلوب منه وبالتالي يجب عليك استبداله بواحد جديد يمكنك سد كافة احتياجاتك او يكون يكون جهازك اصبح تالف بالفعل ولا يعمل وهنا لا سبيل من الهرب يجب شراء جهاز جديد ولكن متى يتوجب عليك القيام بهذا الامر وبالتالي يتبادر الى ذهنك الان سؤال كيف تعلم انك بحاجة لشراء جهاز لابتوب جديد او ما هو الوقت المناسب لشراء جهاز لابتوب جديد او تغيير جهازك القديم لطراز احدث.

الجدير بالذكر انك قد تجد الكثير من العلامات والاشارات التي تدفعك بالفعل الى تغيير جهاز اللابتوب القديم الخاص بك الى اصدار احدث وهذه الإشارات ترجع الى كون جهازك اصبح بحالة يرثى لها واقترب عمره الافتراضي من الانتهاء مثل أي جهاز اخر.

كما انه قد يكون بالفعل انتهى عمره الافتراضي وتعطلت الكثير من المكونات بداخله ، ومن خلال التعاون مع موقع بوابة التكنولوجيا المتخصص في أجهزة اللاب توب سوف نتعرف على اهم الطرق التي من خلالها يمكنك معرفة ما اذا كان جهازك يحتاج بالفعل الى تغيير ام لا، مع مراعاة جميع الجوانب المالية الخاصة بميزانيتك حيث ان بعض الأشخاص قد يكونون مقيدون بأجهزة معينة نظرا لمقدار ميزانيتهم والجوانب الخاصة بإمكانيات الجهاز الذي تحتاج اليه.

كما نعلم ان الكثير من الأشخاص يقعون في حيرة من امرهم لمحاولة إيجاد جهاز اللاب توب المناسب لكافة احتياجاتهم نظرا لأن الأسواق مليئة بأنواع كثيرة من الأجهزة من مختلف الماركات التجارية بمختلف الإمكانيات والمواصفات وأيضا الأسعار ولذلك يتوجب عليهم مراجعة كافة احتياجاتهم بدقة قبل اتخاذ قرار شراء جهاز جديد، فقد تقع في كثير من المشاكل في حال ذهبت مباشرة لشراء جهاز لابتوب دون تحديد ما هي احتياجاتك وميزانيتك لشراء الجهاز وما هي الأنواع المناسبة لك وما هي المواصفات التي يجب ان تتوافر بهذا الجهاز بدقة كل ذلك سوف نتعرف عليه من خلال هذا المقال في الاسطر الاتية .

كيف تعلم انك بحاجة لشراء جهاز لابتوب جديد :

اولاً – في حالة الضغط على زر الطاقة وعدم استجابة الجهاز لهذا الامر على الاطلاق بل يظل الجهاز صامت دون اي استجابة :

وهذا قد يدل على انتهاء فترة حياة الجهاز ولكن يتوجب على المستخدم القيام ببعض الأشياء قبل ان يحكم على جهازه بالموت وهى استكشاف بعض الأخطاء واصلاحها او محاولة إصلاحها.

هذه الخطوات تتمثل في محاولة توصيل جهاز اللابتوب بالتيار الكهربائي ومحاولة تشغيله مرة أخرى مع وجوب التأكد من توصيل الكابل بمصدر كهربائي وأن كابل التوصيل لا يوجد به أي مشاكل مع تغيير مقبس الكهرباء او الطاقة اذا لزم الامر حيث انه قد يكون هناك مشكلة في مقبس الطاقة او الحائط نفسه.

في حالة قمت بتجربة كافة المحاولات لتوصيل الطاقة بالجهاز بشكل صحيح ولم يستجب فهنا يجب ان تعلم ان جهازك بالفعل انتهت حياته وما عليك سوى اتخاذ قرار بشأن تغييره والحصول على اصدار احدث منه، او انك تقوم بإصلاح وتغيير المكونات التي تلفت بالفعل منه وتجديدها بأخرى ويتم ذلك الامر من خلال الأماكن المخصصة بتصليح أجهزة اللابتوب من قبل اشخاص متخصصين ومحترفين في هذه الأمور ، وهناك بعض المكونات الداخلية لجهاز اللابتوب والتي اذا تلفت يمكنها ان تجعل الجهاز لا يتحرك ولا يصدر أي استجابة ومنها لوحة الام وهنا يمكنك استبدالها ولكن قد تكون مكلفة بعض الشيء وبالتالي فإن شراء جهاز جديد هو الحل الأفضل لأنك سوف تحصل على جهاز بمكونات جديدة وبالتالي سوف يكون افضل في الأداء عن جهازك القديم والذي سوف يكلفك المزيد من الأموال فقط لتغيير الماذر بورد مع بقاء كافة مكوناته القديمة الأخرى كما هي ، فضلا عن كون اصلاح الجهاز القديم قد يستغرق المزيد من الوقت وقد تكون في امس الحاجة لجهاز جديد لإنجاز الكثير من مهامك المعتادة .

ثانيا – ارتفاع درجة حرارة جهاز اللابتوب بشكل غير طبيعي عند او مجرد القيام بتشغيله لفترة من الوقت :

كما ان المستخدم قد يلاحظ عند لمس الجهاز بسخونة شديدة في بعض الاماكن وبالتالي يصدر أصوات مرتفعة للغاية اثناء العمل وتبدوا وكأن مكوناته الداخلية تعمل بمجهود كبير مع ملاحظة ان البرامج والتطبيقات عند تشغيلها تصبح بطيئة ولا تعمل بشكلها الطبيعي وربما تتوقف في كثير من الأحيان ، ومن الجدير بالذكر انه عندما يتم استعمال أجهزة اللابتوب لفترات طويلة من الزمن او انها تعمل لسنوات طويلة تبدأ مشاكل الأداء في الظهور بحيث يصبح أداء الجهاز اضعف واقل من السابق ويرجع ذلك الى ارتفاع درجات حرارة الجهاز كما ان مكوناته الداخلية يصبح عمرها اكبر وتصبح قديمة وبالتالي فإن عمرها الافتراضي يقل تدريجيا مع زيادة الضغط عليها على مر السنوات بالإضافة الى تراكم ارتفاع درجات الحرارة على المكونات الداخلية للجهاز.

عندما يكون جهاز اللابتوب الخاص بك ذو سعر رخيص نوعا فإنه من الطبيعي ان يكون نظام التبريد الخاص به ليس جيدا نوعا ما وبالتالي فعندما تتعرض مكوناته واجزاءه الداخلية للحرارة تتلف بسرعة ومع مرور الوقت تتوقف تماما عن العمل ، كما ان تراكم الغبار على مكونات الجهاز الداخلية والذي يدخل من خلال فتحات التبريد الجهاز يزيد من احتمالية تلفها مع مرور الوقت كما يمكنه ان يعمل على تعطيل الجهاز واحد مكوناته وكذلك فإن النظام او مراوح الجهاز تساعد على الحفاظ على أجزاء اللابتوب الداخلية باردة وهذا امر هام جدا حتى يمكنها ان تعمل بشكل جيد ولكن عندما يتراكم الغبار عليها مع ارتفاع درجات حرارة الجهاز سوف يكون من الصعب الحفاظ على تلك الأجزاء الداخلية ، ومع مرور الوقت تجد ان ارتفاع درجات حرارة الجهاز سوف يؤدي الى بطء عمل الجهاز وتوقفه كثيرا عن العمل وتعد هذه احدى الإشارات والعلامات التي تدل المستخدم على وجود تغيير جهازه الى اخر جديد ، قد يمكنك الذهاب بالجهاز الى احد الفروع المتخصصة في صيانة الأجهزة وإصلاح المشاكل بداخله ولكن قد يأخذ منك الامر الكثير من الوقت والجهد في اصلاح جهاز قديم والمال أيضا الذي قد تتكبده لإصلاح مشاكل جهازك القديم وبالتالي التفكير في شراء جهاز جديد افضل الحلول .

ثالثا – اذا لاحظ المستخدم ان شاشة الجهاز لا تعمل كالسابق من حيث الإضاءة والسطوع :

قد يلاحظ المستخدم ان شاشة اللاب توب أصبحت سيئة للغاية في مهمة العرض وانه قد يظهر عليها بعض الوميض السيئ مما قد يتسبب في إيذاء بصرك في كثير من الأوقات وبالتالي يشعر المستخدم ان شاشته أصبحت غير قادرة على أداء مهمتها الأساسية حيث يجدها متصدعة وبها بعض الأجزاء التالفة نظرا لسقوط شيئا ما فوقها ، واذا كانت الشاشة بها مشكلة كبيرة فسوف يحتاج المستخدم الى استبدالها بشاشة أخرى او شاشة جديدة او حتى إصلاحها عند شخص متخصص في هذا المجال ورغم كل تلك الحلول المتاحة الا انها قد لا تكون كافية للعمل بشكل جيد في المستقبل بل ربما تتلف مرة أخرى وبالتالي تكون قد اضعت المال كان من الممكن توفيره لشراء جهاز جديد بمكونات جديدة حتى لا تكون التكلفة مرتفعة عليك حيث ان الجهاز الجديد يمكنه ان يظل معك لمدة طويلة من الزمن دون قلق من فشل أي جزء من مكوناته في أي وقت غير متوقع وهنا يجدر بنا الإشارة الى انه يمكنك استبدال الشاشة وعدم الحاجة الى شراء جهاز جديد قد تكون تكلفة الجهاز اغلي من استبدال الشاشة .

رابعا – اذا كان عمر جهاز اللابتوب الخاص بك قديم او انك امتلكت الجهاز لمدة طويلة من الزمن :

ربما يكون جهاز اللابتوب الخاص بك قديم بالفعل وتمتلكه منذ فترة طويلة من الزمن وكما نعلم انه من الجيد ان يمتلك الشخص جهاز لمدة طويلة ويستفيد بكافة امكانياته بشكل جيد على مدار السنوات ولكن عندما يحين الوقت ليصبح لديه جهاز افضل واسرع في الأداء وإنجاز المهام يجب ان يقوم بتغيير جهازه القديم والذي اصبح بالفعل ذو اداء ضعيف للغاية ويقوم بالأعمال والمهام ببطء شديد وذلك يرجع الى طبيعة عمر الجهاز الافتراضية والتي من خلالها تتلف مكونات الجهاز الداخلية ولا تصلح للعمل مرة أخرى.

هناك بعض الدلالات والاشارات التي تجعلك بالفعل تفكر في تغيير جهازك وهى كون نظام تشغيل الجهاز نفسه لم يعد يعمل بشكل جيد او انه توقف تماما مثل انه لم يعد قادرا على تشغيل نظام تشغيل ويندوز 10 او 7 ، وبالتالي يجب التفكير في الحصول على جهاز جديد على الرغم من ان تلك المشكلة لا تعتبر كبيرة للغاية لان الجهاز قد يكون بطيء بعض الشيء الا انه لازال يعمل ولكن في كل الأحوال ومع مرور الوقت سوف يصبح الأداء اضعف ثم اضعف الى ان يضطر المستخدم شراء جهاز جديد يعمل بكفاه اسرع .

خامسا – في حالة توقفت لوحة المفاتيح الخاصة بجهاز اللابتوب عن العمل :

وهنا يمكنك استبدال تلك اللوحة بأخرى جديدة من خلال احد مراكز تصليح أجهزة اللابتوب وقد يكون الامر بسيط وغير مكلف نوعا ما، ولكن يجدر بنا هنا الإشارة الى انه توجد الكثير من أجهزة الابتوب التي تأتي بلوحة مفاتيح مدمجة بالكامل في سطح الجهاز العلوي وبالتالي يكون امر تصليحها او استبدالها امر صعب بعض الشيء وبالتالي يجب على الشخص التفكير في امر الحصول على جهاز جديد .

سادسا – في حالة ضعف بطارية الجهاز وتقدمها في العمر :

من المعروف انه تقل سعة البطارية القصوى والتي يمكنها ان تحتفظ بها على مر الزمان وتقوم البطارية بالاستفادة من شحنها عبر الشاحن الخاص بالجهاز من خلال توصيله بمصدر كهربائي مما يساعدها على الاستمرار في العمل ولكن مهما طالت المدة التي سوف تعمل بها البطارية الا انها لا بد وان يأتي يوم وتصبح ضعيف ومتهالكة.

عندما تقوم بشراء جهاز لابتوب جديد يمكنه العمل لساعات عمل طويلة ومتواصلة من خلال البطارية وكلما مر عليك الوقت كلما قل عمر البطارية ببطء حتى يصل الى نهايته وبالتالي قد يصل بك الامر الى ان البطارية لن تتمكن عن العمل سوى بضع دقائق قليلة وتحتاج لتوصيل الشاحن بمصدر كهربائي للاستمرار في العمل ويكمن حل تلك المشكلة في إمكانية استبدال البطارية بأخرى الا انه توجد بعض الأجهزة التي يصعب استبدال بطاريتها الا من خلال الشركة المصنعة او لاختلاف أنواع البطاريات وعدم توافرها في الأسواق وقد تكلفك أيضا الكثير من الأموال التي انت في حاجة اليها لشراء جهاز بمكونات جديدة .

سابعا – اذا كان جهاز اللابتوب الخاص بك ذو طراز او اصدار قديم :

قد تمتلك جهاز لابتوب ذو طراز قديم ولم يعد موجود منه في وقتنا الحالي وبالتالي سيكون له وزن ثقيل نوعا ما كما انه من الممكن ان تكون مكوناته الداخلية نادرة في الأسواق نظرا لانتهاء جيلها منذ مدة طويلة وظهور إصدارات احدث وبمكونات احدث ومعاصرة ومختلفة عن الإصدارات القديمة.

كما نعلم ان أجهزة اللابتوب في وقتنا الحالي أصبحت اخف وزنا وانحف سمكا من الأجهزة القديمة وبالتالي سوف تصبح سهلة الحمل والتنقل من مكان لأخر وهذا الامر سوف يكون صعب للغاية بالنسبة للأجهزة ثقيلة الوزن وبالتالي فإن التفكير في امر شراء جهاز جديد قد يكون خطوة جيدة لتوفير اكبر قدر من الراحة للمستخدم اثناء استخدام جهاز اللابتوب الخاص به في اي مكان، ومن الجدير بالذكر ان الأجهزة الحديثة ليست فقط اخف وزنا واقل سمكا الا انها يمكن ترقيتها في المستقبل او ترقية مكوناتها الداخلية بخلاف الإصدارات القديمة والتي من الصعب ترقيتها في المستقبل او حتى في الوقت الحالي كما ان اعمار البطاريات التي تحملها الأجهزة الحديثة اغلبها تكون طويلة الأمد فقد تجد جهاز يمكنه العمل حتى 20 ساعة متواصلة ببطاريته دون شحن الجهاز وهذا الامر في غاية الأهمية خاصة للمستخدمين المسافرين والذين يستغرقون أوقات طويله في السفر .

ثامنا – في حالة كنت ترغب في الحصول على جهاز ثانوي في الحالات الطارئة :

قد تضطر للسفر الى مكان ما وتمتلك جهاز لابتوب غالي الثمن وتخشى ان يتم سرقته منك وبالتالي تحتاج أيضا لجهاز لإنجاز الاعمال والمهام ولذلك يتوجب عليك التفكير في الحصول على جهاز ثانوي بسعر رخيص للأغراض الطارئة مثل هذا الغرض دون الخوف او القلق بشأن سرقة الجهاز او فقدانه ومن خلال الجهاز الثانوي يمكنك انجاز المهام والاعمال المكلف بها اثماء رحلتك دون الاعتماد على جهازك الرائع والغالي في الثمن ولذلك يعتبر الجهاز الثانوي نسخة احتياطية للجهاز الأصلي الذي تمتلكه .

تاسعا – في حالة كنت ترغب في تغيير القرص الصلب او الهارد ديسك الى النوع الاسرع :

في الوقت الحالي يميل الكثير من المستخدمين الى الحصول على الأقراص الصلبة السريعة والمعروفة باسم قرص التخزين SSD وذلك لكونها سريعة للغاية ورائعة حيث تجعل أداء الجهاز افضل مما كان عليه في السابق ولكن توجد بعض الأجهزة ذات الإصدارات القديمة والتي لا تدعم هذه الأنواع من الأقراص الصلبة بل تقتصر فقط على الأقراص الصلبة الثابتة HDD وبالتالي يقوم المستخدم هنا بالتفكير في امر الحصول على جهاز جديد ذو اصدار حديث للاستمتاع بمميزات الأقراص الصلبة السريعة .

عاشرا – في حالة كنت ترغب في الحصول على جهاز جديد بتخفيض مميز :

قد تكون امامك بعض الفرص القليلة للحصول على جهاز لابتوب حديث في أوقات العروض والتخفيضات وبالتالي فإن تلك الفرص قد لا تكرر ولذلك يجب استغلال الفرص لصالحنا والحصول على جهاز جديد بمميزات حديثة بجانب جهازك القديم مع الحصول على خصم مميز وهذا ما يعتبره الأشخاص من الصفقات الناجحة لأنك سوف تمتلك بالفعل جهازين وبالتالي يمكنك انجاز الأمور والمهام في وقت اسرع وبأداء رائع وغير مسبوق مع إمكانية ترقية جهازك الجديد في المستقبل وبتكلفة بسيطة.

شيماء عبد الرحمن

متابعه جيده بالمجال التقني ولدى شغف بالكتابة عن التكنولوجيا والتقنيات الجديدة بالهواتف الذكية، أكتب عن الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لموقع ريفيو بلس. اعمل في مجال الصحافة الالكترونية منذ عدة سنوات وخلال ذلك الوقت، شاهدت العديد من التغييرات المدهشة التي حدثت في صناعة الجوالات واتطلع لإخبارك بما هو جديد بعد أن حصلت على تجميعه وفرة من المعرفة في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى