شروحات تقنية

مقارنة بين الديب ويب والدارك ويب والويب السطحي

ربما تكون قد سمعت عن هذه المفاهيم، لكنك لا تعرف حقًا ما هي تمامًا، لكنها للأسف تبدو مشؤومة ولها ماضي سيء. قد تشك في أنها شيء مُخصص للهاكرز وجميع أصحاب النوايا السيئة. الأقاويل كثيرة والروايات عديدة ويبدو أنه لا يوجد أحد لديه نظرة واضحة أو مفهوم مُحدد فيما يتعلق بالدارك ويب.

مقارنة الديب ويب والدارك ويب والويب السطحي
مقارنة بين الديب ويب والدارك ويب والانترنت السطحي

إذن ما هو مفهوم الدارك ويب أو الويب المُظلم كما يُطلق عليه؟ وما الذي يُمكنك فعله على ذلك الجانب الآخر من الإنترنت وكيف يُمكن الولوج إليه وما مدى خطورته على المستخدم. في هذه المقالة سنتخطى الحدود وسنخبركم بحقيقة الدارك ويب والمزيد من الحقائق الأخرى المُثيرة.

ما هو الديب ويب؟

في البداية، شتان الفارق بين الديب ويب والدارك ويب، قد يتشارك الاثنان بعض الصفات ولكنهما مختلفين جدًا في النهاية.

يُشير الديب ويب إلى جميع الصفحات التي لم يتم فهرستها، مما يعني أن معظم محركات البحث لن تعيدها إليك بعد البحث. لن ترى أي أثر لهم أو أي ظهور في نتائج موقع البحث، مما يجعلها غير مرئية في الواقع وبالتالي تتجاهلها جميع محركات البحث.

هذا يعني أنه من أجل الوصول إلى إحدى هذه الصفحات، عليك إما معرفة عنوانها الدقيق (الرابط) أو النقر فوق رابط آخر بمجرد دخولك إلى الديب ويب.

أيضًا، يمكن أن تشتمل شبكة الديب ويب على روابط مهمة من الإنترنت الشرعي الذي يستخدمه الجميع (مثل صفحات من نتفيلكس أو أمازون)، وذلك ببساطة لأنها مخصصة للمستخدمين وليس من المفترض أن تتم فهرسة جميع عناوين URL.

ما هو الدارك ويب بالتحديد؟

الدارك ويب معروف بالعربية باسم الانترنت المظلم وهي الشبكة الإنترنت الأعمق للأسف.

تقنيًا تُعد أيضًا جزء من شبكة الديب ويب (مما يجعل الوصول إليها غير ممكن إلا إذا كنت تعرف بالضبط إلى أين أنت ذاهب بالتحديد)، ولكنها تركز على الأنشطة والخدمات غير القانونية. يمكن أن يكون الأمر مُروعًا جدًا للأسف. يُسميه بعض الناس المكان الذي تظهر فيه أحلك وأسوء جوانب البشر.

إذن ما الذي يتواجد بالتحديد على الانترنت المُظلم؟

على الدارك ويب أو الانترنت المُظلم، يمكنك أن تتوقع العثور على جميع المخاطر التالية:-

  • سوق للعقاقير المختلفة، من الأدوية الخفيفة المُهدئة والقانونية التي لا تُصرف سوى بوصفة طبية وصولًا إلى الأدوية المحظورة مثل المخدرات.
  • سوق لأسلحة نارية وذخائر مختلفة، التي ليست مُسجلة في الجهات الحكومية الرسمية.
  • البرامج المحظورة واللازمة للولوج إلى الديب ويب (مثل متصفح Onion) و (قوائم مواقع الديب ويب الأخرى / مواقع الدارك ويب وروابطها، حتى تتمكن من الوصول إليها)
  • عدد قليل من الكتب النادرة المتاحة للقراءة وهو أحد الفوائد التي تصلح لهواة العلم.
  • الكثير من المخططات الهندسية ثلاثية الأبعاد لمؤسسات ومباني وهيئات حكومية، والتي يُمكن استخدامها لأغراض غير قانونية على الإطلاق.
  • بعض مخططات البناء الخاصة بالمباني المهمة والتي تُستخدم في الوصول الغير الشرعي لتلك المباني مثل بناء الأنفاق السرية مثلًا.
  • ما يسمى ببوابة ويكي المخفية، والتي تدّعي أنها “ويكيبيديا الأصلية” كما تحتوي على صور عارية لمشاهير مختلفين.
  • مواقع الويب التي تحتوي على مقاطع فيديو تصور إساءة معاملة الأطفال والحيوانات وأسرى الحرب وما إلى ذلك.
  • محتوى إباحي للأطفال.
  • المحتوى العنصري الذي يروج للعنف ضد الأقليات المختلفة.
  • وصفات مكتوبة وفيديوهات حول كيفية طهي اللحوم البشرية.
  • سوق لتوظيف القتلة المأجورين للقيام بالأشياء القذرة المحظورة قانونيًا.
  • شائعات عما يسمى بـ “الغرف الحمراء” والتي تتضمن فيديوهات حية للتعذيب والقتل.

كما يمكنك أن تلاحظ إذا قرأت القائمة، جميع تلك الأشياء السيئة بالتأكيد يُمكن شرائها على الدارك ويب ولكن معظمها وهمي تمامًا وليس حقيقي، ولكن يُوهم أصحابها المستخدمين بأنه يُمكن شرائها مما يؤدي في النهاية إلى الاستيلاء على عملات البيتكوين الخاصة بك أو الأموال في حسابك البنكي أو أي وسيلة أخرى تختار الدفع بها.

بالطبع، إذا كان شخص ما يتطلع بالفعل إلى شراء حق الوصول إلى مثل هذه الأشياء، فلن يكتسب الكثير من التعاطف إذا تم خداعه حيث يستحق ذلك تمامًا. ومع ذلك، فإن حقيقة أن الخدمات المُعلن عنها هي مجرد حيل في كثير من الحالات لا تجعل شبكة الدارك ويب أقل خطورة أو إثارة للاشمئزاز.

السوق الرئيسي الذي يبيع تلك الأشياء، تمكنت السلطات من إزالته واعتقال صاحبه، ثم أعاد أحد مساعديه تصميم السوق من جديد، والذي تم اعتقاله مؤخرًا أيضًا. يبقى أن نرى إلى متى يمكن محاربة تلك السوق السوداء الرئيسية، ولكن هناك محاور ثانوية أخرى على الشبكة المظلمة للأسف لبيع وشراء الأشياء غير القانونية.

ما هو الفرق بين الديب ويب والدارك ويب؟

إليك مقارنة بسيطة توضح لك الفرق بين الديب ويب والدارك ويب. في كثير من الأحيان يتم استخدام المصطلحين بالتبادل كما لو أنهما نفس الشيء إلى حد ما.

هذا غير دقيق للغاية، حيث يشير الديب ويب فقط إلى الصفحات غير المفهرسة، بينما يشير الويب المظلم إلى الصفحات غير المفهرسة والتي تحتوي على أشياء غير قانونية.

خلاصة القول هي: قد تتكون شبكة الديب ويب من صفحات غير مفهرسة لمجرد أن محركات البحث تفشل في رؤيتها أو لأنها لا تعتبر مهمة بما يكفي لفهرستها.

في المقابل، تريد شبكة الدارك الويب أن تكون مخفية عن قصد، لأنها مركز لجميع الأعمال المشبوهة.

لذلك ليس كل موقع ينتمي للديب ويب هو جزء من الدارك ويب، ولكن كل موقع في الدارك ويب ينتمي إلى الديب ويب.

الويب السطحي وظل الويب

كان Surface Web جزءًا من شبكة الويب العالمية منذ أن تم اختراع المتصفح الأول لأول مرة في عام 1990 بواسطة Tim Berner-Lee وهو مفهوم آخر يجب أن تكون على دراية به من الآن فصاعدًا هو الويب السطحي: فهو يشير إلى جميع مواقع الويب التي يمكن الوصول إليها عادةً من محركات البحث، أو ما يسمى بالمواقع القياسية على الإنترنت.

وأخيرا، فإن مفهوم آخر يجب أن تعرفه كذلك وهو ظل الويب. يُزعم أن هذه طبقة من الإنترنت أعمق من الدارك ويب، المركز المعروف للنشاط الإجرامي.

تقول الشائعات أن هذه الشبكة الظل هي مكان مظلم وتُعد بؤرة لأكثر الأنشطة الإجرامية خطورة.

ومع ذلك، وفقًا للتحقيقات التي أجراها أفضل الباحثين في مجال الأمن السيبراني، فإن شبكة ظل الإنترنت هذه مجرد شائعة.

لذا، نظرًا لأن مفهوم ظل الويب تم مناقشته على العديد من منصات التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة وقام البعض بإدلاء تصريحات والتي تبدو أشبه بنظريات المؤامرة حيث تنم عن فكر جاهل وتفكير يفتقر إلى أسس منطقية، فإن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يكون حقيقيًا في مرحلة ما في المستقبل. ومع ذلك، حتى لو كان ظل الويب حقيقي أو سيُصبح كذلك، فإن الوصول إليه لن يكون سهلًا على الإطلاق.

أيضًا، إذا كان ذلك الجانب من الإنترنت يُعد بالفعل مركزًا للنشاط غير المشروع الأكثر بشاعة من الدارك ويب، فلا أعرف لماذا قد يريد أي مستخدم استخدام ذلك الجانب من الإنترنت، إلا إذا كنت جزءًا من فريق هاكرز خاص يهدف إلى القضاء عليهم.

هل الوصول إلى الديب ويب أو الدارك ويب غير قانوني؟

باختصار، لا، ليس من غير القانوني الذهاب للتصفح على صفحة غير مفهرسة. أو لاستخدام مُتصفحات مختصة بتصفح الديب ويب والدارك ويب.

في الواقع، قد تتفاجأ عند الدخول إلى الديب ويب برؤية مدونتك القديمة التي تعود إلى 10 سنوات مضت والتي فشلت محركات البحث في فهرستها لأنها قديمة جدًا وخالية من المحتوى. يبدو أن هذا محتوى غير ضار، أليس كذلك؟

ما هو غير قانوني ليس الوصول إلى تلك الجوانب الغير مُحببة من الإنترنت، بل التعمق في تلك الخدمات غير القانونية التي يتم بيعها على هذه الشبكات.

أو محاولة اختراق الأشياء دون إذن. هذا ما يمكن أن يوقع شخصًا ما في مشكلة حقيقية، وليس مجرد التصفح.

ومع ذلك، يجب أن تلاحظ أن الوصول إلى الدارك ويب دون أخذ الاحتياطات اللازمة يمكن أن يكون خطيرًا بالنسبة للشخص العادي. حيث يمكن أن يعرضك لمخاطر مختلفة، والتي سأشرحها بالتفصيل أدناه.

ما هي المخاطر الرئيسية للدارك ويب؟

نؤكد لكم أن الدارك ويب خطير، خاصة إذا كنت شخصًا لست ضليع بالتقنية وتتطلع فقط إلى إرضاء فضولك.

لا ننصحك بالولوج إلى ذلك الجانب السيء من الإنترنت، أو على الأقل ليس بدون الاستعداد وأخذ الاحتياطات اللازمة.

واحدة من أكثر السلع التي يتم تداولها في أسواق الويب المظلمة هي بياناتك. هناك أطنان وأطنان من الجيجابايت من البيانات الحكومية والمعلومات الشخصية المسربة للبيع لذوي النوايا السيئة.

هذا هو المكان الذي يحصل فيه المتسللون على بياناتهم من أجل شحن هجمات اختراق وسرقة الهوية، وغير ذلك من الأعمال المشبوهة.

كيفية البقاء في مأمن من الدارك ويب

أهم خطوة تتمثل في عدم محاولة الدخول ولو بأي طريقة إلى الدارك ويب.

ثانيًا، احرص على حماية بياناتك جيدًا. كن حذرًا بشأن أذونات البيانات التي تمنحها (لا تنقر بلا مبالاة على “نعم” في كل نافذة منبثقة فقط من أجل الوصول إلى أي موقع). لا تستخدم كلمات مرور مضحكة يسهل اختراقها.

عاجلاً أم آجلاً، ستنتقل بعض بياناتك إلى مجموعة البيانات المتاحة للبيع على الدارك ويب. ما يمكنك القيام به لحماية نفسك هو التأكد من عدم نشر بيانات دقيقة عن نفسك، وأن تحرص على ألا تكون مفصلة بما يكفي لإحداث ضرر، وأن لديك مصادقة متعددة العوامل ممكّنة في كل مكان يمكنك استخدامها من أجل حماية نفسك.

من المهم أيضًا وجود برامج حماية قوية ضد الفيروسات من أجل حمايتك من أي أخطار مُحتملة.

إذا كنت حقًا بحاجة للذهاب إلى الدارك ويب للتحقق من ذلك الجانب المثير من الإنترنت وإرضاء فضولك، فاتخذ الاحتياطات اللازمة.

استخدم متصفح خصوصية مشفر (مثل Tor)، ولا تشارك أي معلومات حقيقية عن نفسك هناك، ولا تشتري أي شيء ولا تتحدث إلى أي شخص. وأخيرًا لا تقم بتثبيت أي برنامج تصادفه أثناء وجودك هناك.

المصادر: ServicecareHeimdalsecurity.

محمد حامد

ليسانس في الأدب الإنجليزي ودبلومة في الترجمة من جامعة AUC، اعمل كـ مراجع للهواتف الذكية منذ 2018 وحتى الآن، متخصص في اختبار الموبايلات ومراجعتها وأعمل حاليًا في موقع (مواصفات برو) وموقع (ريفيو بلس).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى